شبكات الاتصال والانفصال في حركة أحرار الشام

دراسة داخلية-المعهد الاسكندنافي لحقوق الإنسان جنيف (اوكتوبر 2015 مع تحديث )

BaQD0iIIgAALWJe.jpg largeتعتبر المنظمات الحقوقية أن لا فرق في النظرية والممارسة يذكر بين جبهة النصرة وحركة أحرار الشام الإسلامية التي انضم ليا صقور الشام وغرباء الشام. فالتنسيق قائم على قدم وساق والعمليات المشتركة تتجاوز 80 % من مجموع العمليات التي يقوم بها كلا الطرفين ويبقى فارق واحد أن نسبة المقاتلين الأجانب في أحرار الشام أقل منها في القاعدة. وأن“حركة أحرار الشام” تقيم شبكة علاقات جيدة مع المخابرات البريطانية والفرنسية والأمريكية والقطرية وسعت لعلاقة مع السعودية منذ وفاة الملك عبد الله. الأمر الذي يمنحها حصانة وحماية ويسمح لها مع
باقي مكونات الجبهة الإسلامية على الحصول على حصة الأسد من المساعدات الحكومية الخليجية والغربية.

تقرير من إعداد فريق البحث في المعهد العامل حول الإرهاب وحقوق الإنسان

بالامكان قراءة المزيد من التفاصيل في التقرير:

ahrar-alsham