دورة تدريب مكثفة في الإمارات العربية المتحدة

IMG_0544-1024x765نظم المعهد الأسكندنافي لحقوق الانسان وجمعية الإمارات لحقوق الانسان في الفترة ما بين11-19 /نيسان/أبريل 2015 دورة تأسيسية حقوقية في مدينةدبي حول(حقوق الإنسان، القانون الإنساني وبناء الجمعيات الحقوقية)وأشرف على التدريب: الدكتور محمد امين الميداني ( أستاذ القانون ومؤسس البرنامج العربي في معهد رينيه كاسان في ستراسبورغ)، الدكتور هيثم مناع (رئيس المعهد الاسكندنافي لحقوق الإنسان)، الدكتورة لقاء أبوعجيب (المعهد الاسكندنافي لحقوق الإنسان) وشارك بالدورة أعضاء الجمعية وعدد من نشطاء المجتمع المدني (للاستفادة من هذه الدورة، فاق عدد الحضور 30 مشاركاً ومشاركة). تناول برنامج الدورة الموضوعات التالية:

اليوم الأول:

مدخل حول هدف التدريب والمنهج المعتمد،

تعارف المشاركين والمنظمين

محاضرة رئيسية الحقوق والمواطنة في التاريخ والفلسفة والثقافات الإنسانية

اليوم الثاني:

مفاهيم أساسية في حقوق الإنسان

ما هو المقصود بالقانون الدولي لحماية حقوق الإنسان

اليوم الثالث:

الآليات التعاقدية الدولية لحماية حقوق الإنسان

الآليات غير التعاقدية الدولية لحماية حقوق الإنسان

المنظومة الدولية والمنظومات الإقليمية

–      المنظومة الأوربية لحقوق الإنسان

–      المنظومة الأمريكية لحقوق الإنسان

–      المنظومة الإفريقية لحقوق الإنسان

–      الصكوك العربية الخاصة بحقوق الإنسان

اليوم الرابع:

الحقوق الاقتصادية والاجتماعية

     المنهجية العامة لكتابة التقارير الحقوقية حول المنهج والشكل والمضمون والصياغة

     لمحةعنالتقريرالدوريالشامل

اليوم الخامس:

متابعة التقارير الحقوقية

الحقوق الثقافية

حقوق الإنسان بين العالمية والخصوصيات الثقافية

اليوم السادس:

الهيئات المختصة ومجالات اختصاصها

المنظمات غير الحكومية – المنظمات بين الحكومية – المنظمات الحكومية

الإسلام وحقوق الإنسان

اليوم السابع:

الإرهاب وحقوق الإنسان

حقوق الناس في ظل النزاعات المسلحة

اليوم الثامن:

التدخل الإقليمي والدولي

تنظيم الحملات الإعلامية

الوقاية من التعذيب ومناهضته

المواثيق، إمكانيات المحاسبة وإعادة التأهيل

اليوم التاسع:

مجموعات الضغط ووسائل التواصل مع الحكومي وبين غير الحكومي

الاتفاقيات الدولية الإقليمية اعدادها إقرارها وقوة فعلها العملية

اختتم جدول أعمال الدورة بتاريخ 18 /04/ 2015 بمحاضرة صباحية حول الخبرة الحقوقية ووسائل التعامل مع الدول والمؤسسات الدولية ومن ثم قام رئيس جمعية الإمارات لحقوق الانسان الأستاذ محمد سالم الكعبي ورئيس المعهد الاسكندنافي لحقوق الانسان الدكتور هيثم مناع بمنح المشاركين والمشاركات شهادة انجاز الدورة. كما تم تقديم بطاقة شكروتقديرلكادرالتدريس المشارك من جمعية الإمارات.

تميز المناخ العام للدورة بالإيجابية والتفاعل مع المنهاج المقرر والالتزام الجيد والتام للحضور، والتجاوب الجيد بين المدربين والمتدربين من حيث النقاش والرد على التساؤلات ولوحظ تعطش ورغبة لدى المشاركين بالاستزادة من أساسيات المواضيع التي تم اختيارها، وبشكل خاص المواضيع ذات الصلة المباشرة بالأحداث والأوضاع الإقليمية والدولية كالتعمق في موضوع حقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي في مناطق الصراع وتقارير المنظمات الدولية ومدى موضوعيتها وحيادها وأشكال توظيف حقوق الإنسان في الصراعات الجيو سياسية والعلاقة بين الإسلام وحقوق الإنسان والقراءات الحقوقية لمواجهة ظواهر التطرف والإرهاب والعنف الأعمى إضافة لمواضيع تتعلق بالفعالية والجدوى في مؤسسات الأمم المتحدة المختلفة. ويمكن القول أن هذه الدورة قد تميزت بالشفافية العالية وعدم وجود ممنوعات أو مواضيع محرمة وتعرضت لأمثلة محلية وإقليمية ودولية بحرية كاملة في النقاش ومتابعة واهتمام مشترك بين المدربين والمتدربين. وقد تقدم المعهد الاسكندنافي لحقوق الإنسان بهدية رمزية مكونة من أمهات الكتب الحقوقية باللغة العربية لمكتبة الجمعية وقدمت جمعية الإمارات لحقوق الإنسان درع تقدير وشكر للمعهد الاسكندنافي لحقوق الإنسان.

ومن المنتظر تنظيم عدة دورات متقدمة وذات اختصاص ضمن طموح جمعية الإمارات لحقوق الإنسان لتكوين كوادر عالية المستوى ليس فقط على الصعيد المحلي والإقليمي وإنما على الصعيد الدولي. وتعهد المعهد بعد هذه التجربة الناجحة بدورات مقبلة مع خيرة الاختصاصيين والخبراء الدوليين سواء في مقر المعهد الاسكندنافي في جنيف أو في الإمارات العربية المتحدة.